admin
01-05-2022 - 08:37 pm


علاج مضاعفات الملاريا
تعرف علي أسباب وعلاج مضاعفات الملاريا، من حيث عدد الوفيات وعدد الإصابات، تعتبر الملاريا من أكثر الأمراض رعبا، تنقسم الملاريا إلى نوعين رئيسيين، أحدهما ملاريا معقدة، والآخر ملاريا بسيطة، تصاحبها أعراض مثل الحمى التي تعتبر العرض الرئيسي للملاريا، بالإضافة إلى الصداع والغثيان والقيء وآلام العضلات وآلام المفاصل وفقدانها.

دواء الملاريا ومضاعفاته

يمكن أن تتسبب عدوى الملاريا في حدوث العديد من المضاعفات، كل منها يحتاج إلى العلاج المناسب، وفيما يلي وصف لبعض هذه المضاعفات و وطرق لعلاج مضاعفات الملاريا:
الملاريا الدماغية والتي تؤدي إلى دخول المريض في غيبوبة، وقد تشمل الصرع، بالإضافة إلى تلف المادة البيضاء في الدماغ، تستخدم وحدة العناية المركزة الأنبوب الأنفي المعدي والأنبوب الرغامي لعلاج هؤلاء المرضى، وقد يحتاج بعض المرضى إلى استخدام أجهزة التنفس الصناعي، والتهوية الميكانيكية أو المانيتول، وتقليل الضغط داخل الجمجمة.
التشنجات: ارتفاع درجة حرارة مرضى الملاريا يمكن أن يسبب تشنجات خاصة عند الأطفال وعلاج هذه التشنجات هو خفض درجة حرارة الجسم ومنع ارتفاع درجة حرارة الجسم واستخدام كمادات الماء وتوفير تهوية جيدة للمريض واستخدام الباراسيتامول(خافضات حرارة ومضادات الاختلاج مثل ديازيبام أو لورازيبام).
الضائقة التنفسية: الضائقة التنفسية من المضاعفات التي تصيب مرضى الملاريا أكثر من البالغين، وتحدث هذه الحالة نتيجة مجموعة من العوامل والأسباب منها الحماض، والعدوى، والالتهاب الرئوي التنفسي، وزيادة سوائل الجسم، وفقر الدم، وفي الحقيقة العلاج يعتمد على سبب هذه المتلازمة.
نقص السكر في الدم: يتم علاج نقص السكر في الدم بمحلول الجلوكوز.
الألتهاب الرئوي: يتطلب علاج الألتهاب الرئوي استنشاق الأكسجين واستخدام مجموعة من الأدوية مثل مدرات البول والمواد الأفيونية، قد يحتاج المرضى لغسيل الكلى.
فقر الدم: يمكن أن تسبب الملاريا فقر الدم، إذا كان مستوى الهيموجلوبين لدى المريض أقل من 7 جم / ديسيلتر، يلزم نقل الدم.

الوقاية الملاريا

الملاريا مرض شائع في البلدان الاستوائية والسبب الرئيسي للوفاة في هذه المناطق.
تسبب الملاريا طفيلي يسمى المتصورة، والذي يتطلب ناقل، أنثى بعوضة الأنوفيلة.
وقد يؤدي إلى ارتفاع درجة الحرارة واصفرار الجسم وفقر الدم نتيجة انفجار خلايا الدم الحمراء من أعراض وعلامات الملاريا، ويتم تشخيص هذا المرض عن طريق التقاط صور لدم المريض.
فالوقاية خير من العلاج، وذلك بتجنب البعوض واستخدام الأدوية للوقاية منه.
يشمل علاج هذا المرض جزئين: علاج الأعراض وعلاج الطفيليات.
يمكن أن يؤدي تعاطي العقاقير المضادة للملاريا إلى زيادة مقاومة العائل لهذه الأدوية، وبالتالي زيادة خطر المرض والوفاة.

مقاومة الملاريا

يمكن السيطرة على الملاريا، بشكل رئيسي عن طريق منع الناقل الذي يتسبب في تقليل انتشارها.
توصي منظمة الصحة العالمية باتباع طرق مكافحة الملاريا التالية:
استخدم الناموسيات المعالجة بمبيدات الحشرات: هذه واحدة من أكثر الطرق فعالية للأشخاص المعرضين للإصابة بالملاريا للنوم تحت هذه الناموسيات.
رش المبيدات في الأماكن المغلقة: يمكن أن يستمر مفعول الرش من ثلاثة إلى ستة أشهر، حسب نوع المبيد الحشري المستخدم، لأن بعض أنواع الآثار قد تستمر من تسعة أشهر إلى سنة.
استخدام الأدوية المضادة للملاريا: توصي منظمة الصحة العالمية النساء الحوامل والأطفال الذين يعيشون في المناطق الموبوءة بالملاريا بتلقي العلاج المناسب وتزويدهم بالتطعيم المنتظم.

أعراض الإصابة بالملاريا

قد تكون أعراض الملاريا مماثلة في البداية لأعراض الأنفلونزا، تظهر أعراض المرض في غضون عشرة أيام إلى أربعة أسابيع، في بعض الأحيان قد لا تظهر الأعراض لعدة أشهر.
فيما يلي بعض أعراض الملاريا:
التعرق بغزارة .
ارتفاع درجة حرارة الجسم، والغثيان.
القيء.
صداع الراس.
دم في البراز وآلام في البطن.
فقر دم.
ألم عضلي.
قدمنا لحضراتكم بعض المعلومات الهامة حول علاج مضاعفات الملاريا، نرجوا أن ينال إعجابكم.


الملاريا