admin
19-04-2022 - 01:07 am


علاج الباركنسون
علاج الباركنسون يبحث عنه المصابون بمرض الباركنسون الذي يظهر على الأشخاص المصابين بصورة تدريجية وتبدأ أولى ظهور أعراض المرض بوجود رجفة غير لا يشعر بها الشخص أو من حوله ولكن مع تطور الحالة تصبح رجفة اليدين من المميزات الأكثر وضوحا، يظهر على الأشخاص المصابين بمرض الباركنسون تجميد حركة الإنسان وبطئ حركة اليدين وجمود ملامح الوجه والكلام رخوا يصعب الكلام أو التحدث إلا بإصدار أصوات مثل التمتمة، وتخفيفا على مرضى الباركنسون لقد تم اكتشاف بعض الأدوية التي تساعد على التخفيف من حدة المرض وأعراضه وهناك حالات تحتاج إلى تدخل جراحي للعلاج.

تشخيص الباركنسون

في بداية اكتشاف المرض يكون الأمر بمثابة صدمة كبيرة يصعب التغلب عليها ولكن مع زيارة الطبيب المعالج وأخذ العلاجات اللازمة سيصبح الأمر عاديا ومقبول وخاصة بعد تناول الأدوية وتحسن الحالة وتخفيف الأعراض والآلام وهناك بعض الحالات تحتاج إلى تدخل جراحي سريع، يراعى الأطباء تقديم النصيحة إلى المريض بأن يغير نمط حياته واتباع نظام غذائي معين وممارسة النشاط الجسدي وغيرها ومن أفضل طرق العلاج مأ يلي:

دواء الباركنسون

يساعد الدواء في تقليل الأعراض والآلام مع وقف عملية التطور في الحالة المرضية ويستطيع الدواء ايضا التغلب على مشكلات الرجفة والبطء ومشكلات المشي التي تواجه المريض، يحدث ذلك برفع مستوى نسبة الدوبامين بالدماغ ومن أكثر الأدوية التي يتم استخدامها ووصفها من قبل الطبيب هو ليفودوبا لذلك ينصح باتخاذ العلاج للمرضى في وقت مبكر لأن تقدم الحالة للأسوء يخفف نسبة اليفودوبا ومن ضمن الأدوية الأخرى ما يلي:
مثبطات انزيم ناقل -o مثيل- كاتيكوك.
مثبطات فاعلية ناقل العصبي الأسيتيل كولين بالجهاز العصبي اللاودي.
مضادات للفيروسات.

عمليات الباركنسون

تعتبر عملية التحفيز العميق بالدماغ من أكثر العمليات التي تساعد على تخطي مرحلة المرض وهي عبارة عن عملية جراحية حيث يقوم الأطباء لجراحة في الدماغ وزرع موصل كهربائي في المنطقة الداخلية بالدماغ المسؤولة عن حركة جسم المريض، التحفيز الكهربائي "الموصل الكهربائي" الموجود بالدماغ يقوم الاطباء بتوصيله عبر الجلد لتوصل بجهاز يشبه جهاز دقات القلب الذي يتم زراعته فوق منطقة الصدر مباشرة تحت الجلد ويتم توصيل الطرفين بالسلك، تلك العملية تستخدم لأصحاب مرض الباركنسون المتأخرة ولا تتجاوب مع العلاجات الطبيعية أو الأدوية.

أعراض الباركنسون

تختلف أعراض المرض من شخص إلى آخر على حسب درجة الإصابة وتبدأ الأعراض بالظهور بجانب واحد من الجسم ولكن لن يشعر بها الشخص المريض إلا بعد شهور وقد تكون سنين ومع تفاقم الأمر نجد من أكثر الجوانب الموجودة بالجسم تأثرا هو الجانب الذي أصيب في البداية بالمرض ومن ضمن الأعراض التي تظهر ما يلي:
الرعشة أو الارتجاف وتبدأ باليدين.
بطء في حركة جسم المريض.
تيبس في عضلات الجسم وعجزها عن الحركة.
فقدان التوازن وقت ما غير منتصبة.
فقد حركة الجسم اللاإرادية.
تغير في الكلام وتمتمة غير مفهومة.
ظهور الخرف بطريقة واضحة في كلام المريض.

أسباب الباركنسون

ما هي الأسباب التي تؤدي إلى الإصابة بمرض الباركنسون؟
بعد إجراءات أبحاث على يد علماء وأطباء في هذا المرض اكتشف أن العوامل البيئة والتغيرات الجينية التي يتعرض لها الإنسان هي السبب الرئيسي في الإصابة بمرض الباركنسون ومن ضمنها:
السن : يصاب بهذا المرض الأشخاص المتوسطين بالعمر أو الكبار ولكن نادرا الحدوث لدى الشباب.
العامل الوراثي.
الجنس: حيث أن الرجال أكثر عرضة لذلك المرض من النساء.
تعرض الإنسان إلى السموم.
في النهاية نجد أن علاج الباركنسن من أهم الأشياء التي يجب معرفتها للمرضى المصابون بالكارسنون واتخاذ الجرعات المناسبة للحالات الخفيفة اما الحالات الصعبة فيلجأ إلى العمليات الجراحية.


الباركنسون